تحليل الحمل وأبرز الطرق الحديثة والبدائية المستخدمة في ظهور النتائج

اختبار الحمل

بعد تأخر الدورة الشهرية، ينتاب المرأة شعورًا بالقلق تارةً، وآخر بالشغف والإثارة من معرفة ما إذا كان هناك فردًا جديدًا سيحول حياتها إلى بهجة وسعادة لا يضاهيها أي شيء؛ لذا تلجأ إلى تحليل الحمل الذي يؤكد لها وجود حمل من عدمه، تابعينا لمعرفة الخيارات المتاحة من الاختبارات التي يمكن إجراؤها. 

آلية عمل تحليل الحمل 

آلية عمل تحليل الحمل 

الكثير يعلم جيدًا كيف يتم عمل اختبار الحمل؟ ولكن هناك من يجهل ما هي آلية العمل به؟ إذ يستهدف قياس معدل هرمون الحمل الذي يطلق عليه علميًا اسم “موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية” والذي تقوم بإنتاجه الخلايا التي تُكون المشيمة في حال التصاق البويضة الملقحة بجدار الرحم، حيث يرتفع معدله في الدم بعد حوالي سبعة أيام من عملية التلقيح وبعد أسبوعين في البول، وتتزايد هذه المعدلات كل 3 أيام، وجدير بالذكر أن هناك بعض تحليلات الحمل التقليدية التي كانت تستخدم منذ القدم، سنتعرف عليها بالتفصيل خلال السطور أدناه. 

اختبارات الحمل العلمية 

هناك بعض الطرق العلمية التي يمكن من خلالها التيقن بوجود حمل من عدمه، ستحصل حينها على نتائج قاطعة لا تحتمل الشك، ومن أمثلة اختبارات الحمل هذه ما يلي: 

تحليل الحمل بالدم 

تحليل الحمل بالدم 

يتم إجراء تحليل الحمل بالدم عن طريق مختص يقوم بسحب عينة من الدم ومن ثم تحليلها، حقيقةً أن هذا التحليل على وجه الخصوص يتميز بالدقة المتناهية في نتائجه القاطعة، ويضطر الكثيرين إلى إجرائه إذا لم يجدي التحليل المنزلي أي نفع وما زالت المرأة تشعر بوجود حمل، وجدير بالذكر إنه يعطي نتيجة مائة بالمائة ويحدد طول فترة الحمل، كما يمكن إجراؤه بمجرد غياب الدورة. 

تحليل الحمل الرقمى

تحليل الحمل الرقمى

أما عن تحليل الحمل الرقمي، فنجد أن المختصين أكدوا على قدرته على قياس معدل الهرمونات التي تخص الحمل، ويتم القيام به مرتين، ولكن هناك فاصل زمني بينهم وهو 48 ساعة، وذلك؛ للتحقق من أن عدد الهرمونات تزداد، على سبيل المثال: في حال كان معدل الهرمونات يصل نحو 5000 في أول يوم، فمن البديهي أن يبلغ عددها عند إجرائه مرةً ثانية حوالي 10000. 

أشهر تحليلات الحمل التقليدية 

منذ قديم الأزل، لم يكن هناك المعرفة الكافية ببعض تحليلات الحمل العلمية، واعتمدت النساء على بعض الطرق البدائية التي تؤكد لهن وجود حمل من عدمه، وحتى وقتنا هذا هناك الكثيرين ممن يتبعونها ويأخذونها على محمل الجد ويثقون بها، ولكن اعلمي جيدًا أن زيارة الطبيب هي الطريقة المضمونة للتأكد من وجود قطعة صغيرة ستأتي إلى الدنيا، ومن أمثلة تحليل الحمل البدائي ما يلي: 

تحليل الحمل بالبول 

تحليل الحمل بالبول 

تحليل الحمل بالبول من أكثر التحليلات المستخدمة على مر العصور، تستطيعين معرفة ما إذا كنت حامل أم لا من خلال تخزين البول وملاحظته، اتبعي الآتي:

  • أحضري عينة من البول فور استيقاظك من النوم. 
  • ثم احفظي هذه العينة في إناء زجاجي ودعيه قرابة 24 ساعة. 
  • إذا ظهرت طبقة رقيقة أعلى العينة بعد هذه الفترة، فهذا دليلًا على وجود حمل. 
  • في حال عدم تكون هذه الطبقة، فهذا دليلًا على عدم وجود حمل. 

اختبار الحمل بمعجون الأسنان

اختبار الحمل بمعجون الأسنان

يندرج اختبار الحمل بمعجون الأسنان ضمن تحليلات الحمل الطبيعية التي لم تكن متوفرة منذ زمن بعيد، ويرجى العلم بأن المعجون الأبيض هو الأفضل على الإطلاق؛ حتى لا تختلط المركبات الإضافية في المعجون الملون بالنتائج وتؤثر عليها، فقط اتبعي الخطوات الموضحة أدناه:

  • أحضري ملعقة كبيرة من معجون الأسنان وعينة من البول فور استيقاظك.
  • ضعي البول فوق المعجون، ثم الانتظار مليًا.
  • إذا كان هناك حمل، سيختلط معجون الأسنان بالبول ويتحول إلى اللون الأزرق، أو تكوين فقاعات ورغاوي.
  • إذا لم تلاحظين أي تغير، فاعلمي أنه لم يوجد حمل على الإطلاق. 

اختبار الحمل بالصابون

اختبار الحمل بالصابون

يعد الصابون من المكونات الطبيعية المتوفرة في كل منزل؛ لذا يمكن عمل اختبار الحمل بالصابون بكل سهولة بصرف النظر عن لونه، أو رائحته، في إناء صغير وضعي ملعقتين من الصابون ثم صبي عينة من البول وراقبي ماذا يحدث، في حال وجود حمل ستظهر بعض الرغاوي والفقاعات، وفي حال لم يتفاعل الصابون مع البول، فستصبح نتيجة تحليل الحمل سلبية. 

اختبار الحمل بالشامبو 

اختبار الحمل بالشامبو 

يتشابه اختبار الحمل بالشامبو مع اختبار معجون الأسنان، وتظهر نتائجه على الفور ولا يحتاج إلى أدوات معينة، ضعي ملعقة كبيرة من الشامبو في إناء نظيف ووضع بعض قطرات من الماء إليه؛ حتى يتكون لديك محلول صابوني، مع مراعاة خفقه برفق؛ لتفادي عمل رغوات، ثم ضعي عينة من البول فوق هذا المكون، فإذا لاحظتِ تكون فقاعات، فهذا دليلًا على وجود حمل، وإذا لم يتفاعل البول مع الشامبو، فلم يكن هناك حمل. 

اختبار الحمل بالخل

اختبار الحمل بالخل

يعد الخل من الحمضيات المتواجدة في المطبخ العربي، ويمكن استخدامه كمكون طبيعي في التحقق من وجود حمل. لإجراء اختبار الحمل بالخل، صبي ملعقتين من الخل في وعاء صغير، ثم إضافة عينة من البول إليه، واتركي الخليط قليلًا وراقبي النتائج، إذا لاحظتِ أي تغير يطرأ على هذا الخليط، فتيقني من أنك حامل بالفعل، وإذا لم يحدث أي تفاعل وفوران، فهذا يعني عدم وجود حمل. 

اختبار الحمل بالسكر

اختبار الحمل بالسكر

من أكثر التحليلات المستخدمة منذ العصور الوسطى، كل ما عليك فعله: وضع قليل من السكر في كأس نظيف ونثر بعض قطرات من البول عليه، وجدير بالذكر أن بول الحامل يشتمل على هرمون HCG والذي من دوره منع السكر من الذوبان؛ لذا إذا وجدت أن السكر يتكتل ولا يذوب، فهذا مؤشر على وجود حمل، وفي حال عدم ذوبانه، فهذا يقصد به أن بول المرأة لا يتضمن هرمون HCG، أي لا يوجد حمل، إن اختبار الحمل بالسكر لا يشكل أي ضرر ولا يستدعي أخذ بعض المحاذير وتدابير السلامة. 

اختبار الحمل بالملح

اختبار الحمل بالملح

لا غنى عن الملح في أي منزل، ناهيك عن إنه مادة فعالة للغاية للتحقق من وجود حمل أم لا، بالإضافة إلى دقته عن الاختبارات الأخرى وأرخصهم، جهزي بعض قطرات من البول في كوب نظيف، ثم انثري رشة من الملح، ولاحظي النتيجة بعد خمس دقائق، في حال اختلط الملح مع البول وظهر كتل كريمية بيضاء، فهذا يعني أنكِ حامل، وفي حال كانت نتيجة تحليل الحمل سلبية، فلن تجدي أي تفاعل مطلقًا، لا تترددي في إجراء اختبار الحمل بالملح؛ نظرًا لدقته التي يتمتع بها. 

اختبار الحمل بالكلور

اختبار الحمل بالكلور

الكلور من المواد الفعالة المستخدمة في تحليل الحمل، من مميزات هذا الاختبار أن نتائجه تظهر في أقل وقت ممكن. اختبار الحمل بالكلور في كأس معقم وضعي ملعقة كبيرة من الكلور، ثم صبي عينة من البول تقومين بجمعها في الصباح الباكر، وسرعان ما ستظهر النتائج، إذا لاحظت ظهور فقاعات ورغاوي مع صوت واضح وعالي، فهذا يعني أنكِ حامل، أما إذا استقر الخليط دون حدوث رغاوي، فهذا يعني عدم وجود حمل. 

اختبار الحمل بالديتول

اختبار الحمل بالديتول

يعد الديتول من المكونات المتداولة تجاريًا، وتستخدم لعلاج الجروح البسيطة منزليًا، كما يمكن إجراء اختبار الحمل بالديتول والحصول على نتائج شبه مؤكدة من وجود حمل من عدمه، في كوب معقم وضعي ملعقة من الديتول وإضافة ثلاثة أضعاف كمية الديتول من البول، بحيث تصبح النسبة من 1 إلى 3، وانتظري حوالي عشر دقائق ثم لاحظي النتيجة، إذا وجدت انفصال البول عن الديتول وتكون طبقة أعلى الكوب، فهذا مؤشر على وجود حمل، أما إذا تفاعل الديتول مع البول ولم ينفصلا، فهذا يعني انعدام الحمل. 

نصائح لضمان دقة تحليل الحمل في المنزل 

قبل عزم النية على القيام بأي من تحاليل الحمل الطبيعية التي سبق ذكرها، هناك بعض الاحتياطات التي يجب مراعاتها، من أهمها ما يلي: 

  • لا بد من تعقيم وتنظيف الكؤوس والأوعية التي يتم استخدامها في تحليل الحمل وأن تكون خالية تمامًا من الميكروبات والجراثيم. 
  • عند جمع عينة البول التي تستخدم في الاختبار، يفضل أن يكون أول بول تقومين به في الصباح؛ نظرًا لاحتوائه على نسبة مرتفعة من هرمون hcg، لا تتجاهلي هذا الأمر لأهميته البالغة في ظهور النتائج بشكلٍ صحيح. 
  • احرصي على استهلاك كميات وفيرة من المياه في الليلة السابقة؛ لكي تستطيعي تكرار تحليل الحمل إذا لزم الأمر. 
  • لا تتسرعي عند ظهور نتيجة الاختبار، إذ يوجد بعض الاختبارات التي تستغرق وقت طويل لإظهار رد الفعل ومعرفة النتيجة الصحيحة. 
  • لا تحركي العينة خلال انتظار رد الفعل. 

ختامًا…وبعد أن ألقينا الضوء على تحليل الحمل بالدم وبعض الاختبارات البدائية التي تم استخدامها منذ القدم وما زالت تستخدم، يجب العلم بأن النتيجة المؤكدة لوجود حمل أم لا تتم من خلال الموجات فوق الصوتية التي يجريها طبيب النساء، وأن هذه الاختبارات ما هي إلا اجتهادات شخصية ولا تعتمد على أي أساس علمي. 

Back To Top